سمكة الأرنب .. سلطات مصرية تحذر من تناول أخطر أنواع الأسماك في العالم

حذرت السلطات المصرية مؤخرًا من تناول أخطر أنواع الأسماك في العالم، وهي سمكة الأرنب، والتي تعد أكثر أنواع السمك السام والخطر على صحة الإنسان وقد يؤدي للوفاة بعد تناوله بستة ساعات فقط، وقد تم حظر صيده وبيعه للمواطنين في الأسواق المصرية والعالم، حيث أنه لم يتم اكتشاف مصل مضاد له.

سمكة الأرنب

سمكة الأرنب تدعى بالإنجليزية Rabbitfish‏، كما من أسمائها الشهيرة سمكة الصافي، وهي فصيلة تسمى أيضًا بسمكة الثعلب كما أنها تشبه أسماك الفراشة في بعض أنواعها ولكنها مختلفة فيما يلي:

  • الفم المدبب عن أسماك الفراشة ذات الفم البارز نوعاً ما.
  • كما تنمو أسماك الأرانب حتى 40 سم، وقد يبلغ طولها نحو الـ 53 سم.
  • كما أنها تعيش منفردة وسط الشعاب المرجانية وفي الأماكن الضحلة في المحيطين الهندي والهادي وشرق البحر المتوسط.
  • بينما هي سريعة الخوف.
  • حيث أنها تستخدم أشواكها السامة في الدفاع عن نفسها ضد أي خطر.
  • كما من المعروف عن سمكة الأرنب السامة جلدها الرمادي،
  • كما أنها تمتلك عيونا داكنة.
  • بينما تحتوي أيضًا على غدد سامة تحت الجلد والأحشاء والنخاع والكبد واللحم.

مخاطر تناول السمكة

أكدت صحة الإسكندرية في جمهورية مصر العربية، أنه لا يوجد لسمها مصل، وأعراض التسمم لدى الإنسان تختلف من شخص لآخر بحسب قوة مناعة الجسم أو كمية السم الذي تناوله، وقد وصف بيان مديرية الشؤون الصحية بالمحافظة تلك السمكة بأنها من أخطر الأسماك في العالم، لاحتوائها على سم قاتل كونها تتغذى على الطحالب السامة،روفق ما يلي:

  • تعرف تلك السمكة أيضًا باسم “فوجو” أو”القراض” ويتم تناولها في اليابان.
  • حيث يتم التعامل معها بحذر شديد نتيجة احتوائها على سموم قاتلة.

مصدر سمكة الأرنب

تأتي تلك النوعية من الأسماك من المحيط الهندي عبر البحر الأحمر وقناة السويس إلى البحر المتوسط، قبل أن ينتشر فيه، كما أن حالات التسمم الناتجة عن تناول السمكة لا يوجد له مصل، حيث أن أعراض التسمم لدى الإنسان تختلف من فرد لآخر بناء على قوة مناعة الجسم أو كمية السم الذي قد تناوله.

أعراض التسمم

أما عن أعراض التسمم نتيجة تناول سمكة الأرنب، فيأتي كما يلي:

  • يبدأ في الظهور خلال 20 دقيقة إلى ساعة.
  • كما قد يتسبب سمها في الوفاة خلال 6 – 8 ساعات فقط من تناولها.
  • كما تشمل أعراض تناولها ضيق التنفس، وشلل العضلات.
  • وكذلك من الأعراض الإسهال والغثيان والقيء، والانخفاض في معدل ضربات القلب.