أهمية إتباع تعليمات سلامة الغذاء للأشخاص من أجل الوقاية من التسمم الغذائي

قامت منظمة الصحة العالمية بتوضيح أهم أساليب الوقاية من التسمم الغذائي، حيث يصاب العديد من الأشخاص بالتسمم الغذائي نتيجة تناول طعام ملوث بالبكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات أو السموم، وكذلك يقوم البعض بفعل بعض العادات الخاطئة قد تؤدي إلى ذلك أيضاً، سنتعرف على المزيد من التفاصيل من خلال متابعة المقال التالي.

الوقاية من التسمم الغذائي

أوضحت منظمة الصحة العالمية أنه عند القيام بإعداد وجبات الطعام والوجبات الخفيفة، من المهم اتباع نصائح بسيطة تتعلق بسلامة الغذاء للمساعدة في الوقاية من الأمراض المنقولة بالغذاء، والمعروفة أيضًا باسم التسمم الغذائي، ومن بين تلك الطرق كل ما يلي:

  • يجب أولاً الاهتمام بالنظافة، وذلك عن طريق غسل الأيدي والأسطح المكشوفة باستمرار لتجنب التجمعات البكتيرية.
  • وكذلك الحرص على غسل الأطعمة مثل الخضروات والفواكه قبل تناولها للحد من الانتشار البكتيري أو الفيروسي.
  • بالإضافة إلى ضرورة تعقيم أدوات المطبخ مثل السكين وألواح التقطيع وكذلك أواني الطهي والأطباق.
  • علاوة على ذلك، من الضروري أيضاً الفصل بين أنواع الأطعمة المختلفة مثل اللحوم والدواجن وما إلى ذلك.
  • وكذلك يجب الحرص على طهي الطعام جيداً من خلال استخدام مقياس الحرارة الداخلية أثناء طهي الطعام.
  • كما يجب الحذر من طهي الطعام جزئياً ومن ثم تخزينه وإكمال طهيه في وقت لاحق.
  • نظراً لأن تلك العادة تؤدي إلى تجمع الميكروبات والفيروسات بالأطعمة مما يجعلها سبباً رئيساً للإصابة بالتسمم الغذائي.
  • بالإضافة إلى الاهتمام بالتبريد والتخزين، حيث يجب ألا تقل درجة حرارة الثلاجة عن 4 درجات مئوية.

أطعمة قد تكون سبباً للتسمم

وبحسب المواقع العالمية، هناك عدد من الأطعمة الحيوانية التي تعتبر مصدراً للتلوث، خاصة إذا كانت نيئة، ومنها:

  • البيض وكذلك اللحوم والدواجن.
  • المحار والسمك النيء في لفائف السوشي.
  • بالإضافة إلى الحليب غير المبستر.
  • وكذلك الأجبان الطرية مثل الفيتا والجبن البري والتي يمكن أن يتم تناولها وهي غير مبسترة.
  • النقانق غير المطبوخة واللحوم اللذيذة.
  • وتجدر الإشارة إلى أن الفواكه والخضروات النيئة يمكن أن تكون أيضًا مصدرًا للتسمم الغذائي.
  • كما يجب الانتباه إلى براعم الخضروات النيئة مثل الفول.
  • ومن المعروف أن غسل الفواكه والخضروات يمكن أن يقلل من فرصة التلوث، لكنه لا يقضي على جميع الجراثيم بشكل كامل.