مطار ابها .. أول مطار في السعودية 2024 يستغني عن إعلان الرحلات أثناء تصعيد المسافرين

استطاع مطار ابها أن يطبق فكرة دفن النداء الأخير استعداداً للهدوء، ويتحول إلى الصامت، ويعد مطار أبها، هو أول مطار في المملكة العربية السعودية 2024، والذي يستغني عن إعلان الرحلات أثناء تصعيد المسافرين في أجواء مميزة من الراحة وعدم الازعاج الغير محتمل السائدة في الكثير من مطارات العالم.

مطار ابها

في خطوة تواكب التكنولوجيا والعصر الحديث قام مطار ابها بالاستغناء عن أصوات الاقلاع والهبوط والنداء الأخير، وكذلك أرقام الرحلات على خطى بعض المطارات العالمية الصامتة حول العالم، وقد أشرع مطار أبها الدولي في فتح باب الصمت، إغلاق مكبرات النداء الأخير، من أجل ما يلي:

  • دعم وكذلك تعزيز البيئة النموذجية الخالية من ضجيج الأصوات والمنبهات عبر المايكات الصاخبة.
  • مواكبة أفضل وأجود الممارسات العالمية المطبقة في عدة مطارات دولية حول العالم.
  • ومن بين المطارات التي تتبع تلك التقنيات مطار شانغي الدولي، و مطار زيورخ الدولي، ومطار دبي الدولي، ومطار امستردام الدولي، ومطار لندن الدولي، والكثير من من المطارات العالمية الأخرى.

أهمية فكرة المطار الصامت

إن فكرة المطار الصامت لها أهمية كبيرة في عدة جوانب، على الجانب البيئي، والاقتصادي، والاجتماعي، والتشغيلي وفق ما يلي:

  • حيث تعد المطارات الصامتة تقلل من التلوث الصوتي الناتج عن حركة الطائرات والمركبات في المطار.
  • كما تساعد خطة مطار ابها الصامت في تحسين جودة الحياة للسكان المجاورين للمطار وحماية البيئة المحيطة.
  • كما تساعد في تقليل التلوث الصوتي ، مما يساهم في تطوير المناطق المجاورة للمطار.
  • العمل على جذب استثمارات جديدة.
  • بينما تحد المطارات الصامتة من التكاليف الناجمة عن التعويضات والشكاوى المرتبطة بالضوضاء.
  • كما أن المطارات الصامتة تحسن نوعية الحياة للسكان المحليين وتعزز قبولهم للمطار.
  • مما يساهم في تعزيز العلاقات بين المطار والمجتمع المحلي.
  • تساعد التقنيات المستخدمة في المطارات الصامتة على تحسن كفاءة العمليات وتقليل الازعاج.
  • كما تساهم في تحسين السلامة والأمن في المطار.
  • لذا فتعد المطارات الصامتة حلاً متكاملاً يوازن بين متطلبات النقل الجوي والاعتبارات البيئية والاجتماعية.
  • مما يجعلها حلاً مستداماً وذا أهمية قصوى في التطوير الحضري والبيئي.