ما هي السنة الكبيسة؟ .. ظاهرة تحدث مرة كل 4 سنوات بزيادة يوم في شهر فبراير

احتفلت جوجل بيوم 29 من فبراير والسنة الكبيسة، حيث من المعروف ان تلك السنة تأتي كل 4 سنوات مرة، فما هي السنة الكبيسة؟ هي السنة التي تحتوي على يوم إضافي، وتم تحديد السنة الكبيسة بأنها تكون قابلة للقسمة على 4 بدون أن تكون قابلة للقسمة على 100، على سبيل المثال، السنوات 2000 و 2004 و 2008 و 2012 و 2016 و 2020 كذلك 2024 هي سنوات كبيسة.

ما هي السنة الكبيسة؟

أعلن مركز الفلك الدولي بعض المعلومات حول التعريف الخاص بالسنة الكبيسة، وجاءت تلك المعلومات على النحو التالي:

  • حسب الجمعية الفلكية بجدة، فإن الأرض لا تستغرق بالضبط 365 يومًا للدوران حول الشمس.
  • لكنها في الواقع تحتاج إلى 365.25 يومًا، وهذا يعني أن التقويم المكون من 365 يوما يصبح تدريجيا غير متزامن مع الفصول إذا لم يتم تعديله،
  • لافتا إلى أن إضافة يوم إضافي كل أربع سنوات في المتوسط ​​يعوض هذا التناقض ويبقي فصول التقويم متزامنة مع الأرض، والموقع المداري.
  • أضاف أيضًا من المعروف أن السنوات الميلادية تنقسم إلى سنوات بسيطة عددها 365 يوما وسنوات كبيسة عددها 366 يوما.
  • ويمكننا بطريقة رياضية بسيطة معرفة ما إذا كانت السنة سنة بسيطة أو سنة كبيسة.</li>
  • يتم قسمة السنة على 4، إذا كانت النتيجة كسرًا فهي سنة بسيطة، وإذا كانت النتيجة رقمًا صحيح بدون كسر فهي سنة كبيسة.

متى يأتي 29 فبراير؟

يأتي هذا اليوم مرة كل 4 سنوات وذلك وفقًا للتقويم العالمي، ويعد هذا إشارة بأن تلك السنة هي سنة غير بسيطة، أما سبب اختيار شهر فبراير لإضافة يوم في السنوات الكبيسة فتأتي للسبب التالي:

  • فهو لأنه أقصر الشهور، إذ يتكون من 28 يومًا فقط.
  • ولذلك فإن إضافة يوم واحد إلى شهر فبراير سيكون له تأثير أقل على النمط الثابت لمعظم الأشهر الأخرى.
  • والتي تكون في الغالب من 30 أو 31 يومًا.
  • يأتي هذا باستثناء التقويم الروماني القديم الذي يعتمد عليه التقويم الجيريجوري، والذي اعتبر شهر فبراير أقصر شهر، لذلك تم شمله باليوم الإضافي.
  • واحتفل مجموعة من رواد السوشيال ميديا بهذا اليوم وذلك باعتباره واحدًا من الأيام المميزة وذلك لعدم تكراره إلا كل 4 سنوات مرة واحدة.